الأربعاء، 14 مارس، 2012

كيف أتعلم التحدث باللغة السويدية بفصاحة وطلاقة (للمتوسطين في اللغة السويدية)



تعلم اللغة السويدية والتحدث بها بفصاحة يتطلب جهدا وعملا ووقتا طويلا, لكن إذا ما اتبعت المنهجية والكيفية الصحيحة فسوف تتمكن من التحدث باللغة السويدية بفصاحة وسهولة. التمكن من التواصل بشكل فصيح في السويدية أمر يختلف كثيرا عن فهم السويدية, فالكثير من الطلاب يفهمون السويدية ويستطيعون الكتابة بها وفهم الأفلام والأخبار والكتب السويدية, لكنهم عندما يحاولون التحدث باللغة السويدية يجدون صعوبة في إيصال أفكارهم بسرعة وسهولة وبطريقة فصيحة. فكيف إذا تتعلم الفصاحة والطلاقة في اللغة السويدية؟ وكيف تتحدث السويدية مع الآخرين بشكل سلس وسهل؟




أولا: لا تدرس قواعد اللغة السويدية
قواعد اللغة السويدية ليست ضرورية لكي تتمكن من تعلم التحدث بفصاحة وطلاقة, بل إن قواعد السويدية سوف تسبب لك البطء أثناء التواصل والتحدث بالسويدية, لأنك سوف تفكر في هذه القواعد بدلا من أن تفكر في ما ستقوله. الدليل على انك لا تحتاج دراسة قواعد اللغة السويدية لكي تتمكن من التحدث بطلاقة هو لغتك الأم, هل تعلمت قواعد اللغة العربية؟ طبعا لا, إنما تعلمت اللغة العربية بطريقة طبيعية, أما القواعد فقد تعلمتها ضمنيا. هكذا يجب أن تتعلم اللغة السويدية دون دراسة للقواعد, لكن على كل أنت تحتاج لتعلم بعض القواعد السويدية الأساسية, والوقت الذي تحتاجه لتعلمها لا يتجاوز عشر ساعات. لأن ما تحتاج إلى تعلمه من قواعد لا يتجاوز بعض الأمور السطحية في اللغة السويدية.

ثانيا: قراءة الكتب والروايات والجرائد السويدية بكثرة
القراءة مهمة جدا في حياتنا, فهي لا تنفع فقط في تعلم اللغة السويدية بل في تعلم الكثير من الأمور الأخرى التي سوف تؤثر على حياتك إيجابيا. إذا ما أردت أن تتعلم التحدث باللغة السويدية بطلاقة وفصاحة عليك أن تقرأ الكثير من الكتب, لأنك بالقراءة سوف تتعلم المفردات والكلمات السويدية وطريقة تركيب الجمل, كما أنك ستتعلم القواعد السويدية. لما قلت لك سابقا لا تتعلم القواعد السويدية فأنا لم أقصد أنك لا تحتاج إلى القواعد لكي تتحدث اللغة السويدية بطلاقة, بل إن القواعد شيء ضروري لكي تتقن الطريقة الصحيحة للتحدث بالسويدية, لكن ما قصدته هو أن دراسة القواعد عن طريق "كتب القواعد grammar books" ليس الطريقة الصحيحة والفعالة لتعلم الفصاحة والطلاقة في اللغة السويدية, إنما القراءة المكثفة لعدد كبير من المقالات والكتب هي الطريقة الصحيحة لتعلم القواعد السويدية, لأن أي جملة بطبيعة الحال هي مكونة على أساس قواعد لغوية وقراءة هذه الجملة يعني تعلم القواعد اللغوية ضمنيا.

ثالثا: عدم الترجمة المفرطة للكلمات الصعبة أثناء قراءة الكتب السويدية
الخطأ الذي يقع فيه الكثير من متعلمي اللغة السويدية هو الترجمة المفرطة للكلمات الصعبة, الشيء الذي يسبب لهم البطء في القراءة واستغراق وقت طويل في قراءة الكتاب أو الرواية السويدية, أو في أسوا الأحوال التوقف عن إكمال قراءة الكتاب. لكن الحل سهل, لا تحتاج أبدا إلى ترجمة كل الكلمات الصعبة, لأن هناك منهجية ووسيلة لفهم معاني الكلمات السويدية دون ترجمتها وهي " السياق", يمكنك أن تفهم معنى الكلمة السويدية الصعبة بالاعتماد على الكلمات الأخرى التي ترافقها في الجملة. هكذا سوف تقوم بقراءة أي كتاب باللغة السويدية بسهولة ودون صعوبة ومعانات, تماما كما تفعل في اللغة العربية, كما أنك ستتعلم اللغة السويدية بسهولة وطلاقة.

رابعا: الاستماع كثيرا للبرامج والكتب الصوتية باللغة السويدية
تعلم اللغة السويدية بشكل جيد يتطلب الاعتماد على جانبي المدخلات ( القراءة والاستماع), ما يعني أنك ملزم كذلك بالاستماع للغة السويدية يوميا, لأن الاعتماد فقط على القراءة لن يمكنك أبدا من تحدث اللغة السويدية بطلاقة, لأن هناك بعض الأشياء التي لن تتعلمها أبدا من القراءة مثل ما يسمى ب " الحشو" وهي الكلمات السويدية التي ليس لها معنى في نفسها بل تعطي المعنى في سياق الكلام. لكن عليك أن تقوم بإتباع نفس المنهجية التي تتبعها في القراءة أثناء الاستماع وهي عدم الانزعاج بسبب الكلمات التي لا تفهمها, فالقصد هنا هو تعلم تركيب وهيكلة اللغة السويدية وليس تعلم الكلمات الصعبة, لأن هذه الأخيرة سوف تتعلمها ضمنيها كما تتعلم القواعد اللغوية.

إن كانت لديك أي تساؤلات أو تريد أن تتحدث عن تجربتك في تعلم اللغة السويدية يمكنك الكتابة في مربع التعليقات أسف المقال
عن الكاتب
سام كمال: معلم لغة عربية للأجانب في مدرسة خصوصية بفرنسا.

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق